الرئيسة / تــقــاريــر و مــقــالات / حزب بريطاني جديد.. هل ينجح في الإطاحة بتيريزا ماي؟

حزب بريطاني جديد.. هل ينجح في الإطاحة بتيريزا ماي؟

السبت 12 أغسطس 2017 12:08 م

حزب بريطاني جديد.. هل ينجح في الإطاحة بتيريزا ماي؟

قال تقرير نشرته صحيفة غارديان guardian إن هناك تحضير يجري لإنشاء حزب وسط بريطاني جديد بهدف جذب الأصوات المناهضة لاتفاقية بريكست.

وقال الكاتب بول ماسون Paul Mason إن صحفياً سابقاً بجريدة ديلي ميل يُدعى جيمس تشابمان قرر تأسيس حزب سياسي جديد ينتمي لتيار الوسط أطلق عليه اسم (الديمقراطيون)، مضيفاً أن سياسة الحزب ستقوم على ركنين أساسيين أولهما الإصلاح الاقتصادي وثانيهما العمل على بقاء بريطانيا عضواً في الاتحاد الأوربي.

وأضاف الكاتب أن الحزب الجديد من المُتوقع له الحصول على أصوات الطبقة العاملة وهؤلاء الذين يُطلق عليهم (الليبراليون الجدد) والذين يرفضون التصديق على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي وينادون بالرجوع عن اتفاقية بريكست، ومن المُتوقع للحزب الجديد الحصول على أصوات مناهضي بريكست أياً كانت انتماءاتهم السياسية.

وكشف الكاتب عن أن الحزب الجديد سيضم وزيرين حاليين من حزب المحافظين كما سيشمل عدداً من نجوم الصف الأول في حزب العمال، والأهم هو أن الخطوة تأتي عقب تقارير أشارت إلى نية رئيس الوزراء الاسبق توني بلير تأسيس حركة جديدة تتبع تيار الوسط وتكون بمثابة محاكاة لحركة (إلى الأمام) التي قام الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون بتأسيسها وأثبتت نجاحاً منقطع النظير.

وعلى الرغم من أن الحزب الجديد سيضم أعضاء من حزب المحافظين وعدداً آخر من حزب العمال إلا أن مراقبين أشاروا إلى أن الحزب سيتم تأسيسه كمنافس لحزب المحافظين بينما ستكون أفكاره قريبة من أفكار حزب العمال.

وأشار الكاتب إلى أن هناك حالة قلق في الأوساط السياسية البريطانية من سياسات الجناح المتشدد داخل حزب المحافظين، ذلك الجناح الذي يدفع باتجاه الخروج من الاتحاد الأوربي والتقارُب مع واشنطن خاصة في مجال التبادل التجاري.

والحقيقة أن بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوربي أفضل لها من العمل كمنافس للدول الأعضاء الذين يبلغ عددهم 27 دولة، والأهم هو أن الاستفتاء على خروج بريطانيا خلال المرة السابقة جذب أصوات 52% فقط، مما يعني أن استفتاءً جديداً على الخروج ربما يفضي إلى البقاء.