الرئيسة / الــشــرق الأوســط / واشنطن تطالب "كردستان" بتأجيل الاستفتاء.. وبارزاني يتساءل عن الضمانات والبدائل

واشنطن تطالب "كردستان" بتأجيل الاستفتاء.. وبارزاني يتساءل عن الضمانات والبدائل

السبت 12 أغسطس 2017 06:20 م

واشنطن تطالب "كردستان" بتأجيل الاستفتاء وبارزاني يتساءل عن الضمانات والبدائل

النشرة: قال مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق، اليوم السبت، إنه طالب الولايات المتحدة، بتقديم ضمانات وبدائل لتلبية رغبة واشنطن في تأجيل الاستفتاء على الاستقلال، مؤكداً أن شعب كردستان سيمضي في طريقه ويقرر مصيره.

وتساءل بارزاني قائلا: "ما هي الضمانات التي من الممكن أن يتم تقديمها لشعب كردستان في مقابل تأجيله الاستفتاء، وماهي البدائل التي ستحل محل تقرير المصير لشعب كردستان؟"، وفقا لـ"رويترز".

واعتبر بارزاني أن "الشراكة والتعايش السلمي الذي كان يشكل الهدف الرئيس لكردستان مع العراق في المراحل التاريخية المتعاقبة التي مر بها الجانبان لم يتحقق، لذلك سيمضي شعب كردستان في طريقه وسيقرر مصيره"، على حد قوله.

وكانت رئاسة إقليم كردستان، قد كشفت في بيان لها اليوم، أن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اتصل هاتفياً ببارزاني، وأعرب عن رغبة الولايات المتحدة في تأجيل الاستفتاء على استقلال الإقليم عن العراق، وتأييدها استمرار المحادثات والمفاوضات بين الإقليم وبغداد.

ووفقا للبيان، فقد أشاد تيلرسون بدور قوات البشمركة الكردية في القضاء على تنظيم "داعش"، كما رحب بدور بارزاني وقيادة إقليم كردستان، وبقرار تشكيل وفد رفيع المستوى من إلاقليم إلى بغداد للتفاوض معها حول الأمور السياسية.

من جانبه، قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي سابقا، ومستشار بارزاني، تعليقا على الطلب الأمريكي "الموعد كما هو 25 سبتمبر (أيلول) لم يتغير".

وفي السابع من يونيو الماضي، أعلن رئيس كردستان أنه سيتم إجراء استفتاء في مناطق العراق الكردية في 25 سبتمبر على إقامة دولة مستقلة، ويتكون إقليم كردستان الحالي من ثلاث محافظات في شمال العراق، وهو يتمتع بحكم ذاتي منذ عام 1991، وتعزز ذلك بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعربت في يونيو الماضي، عن مخاوفها من أن يصرف الاستفتاء الانتباه عن "أولويات أخرى أكثر إلحاحاً" مثل هزيمة تنظيم "داعش".

وكان بارزاني قد قال في حوار مع صحيفة "الحياة اللندنية" قبل أيام إنه من المستحيل التراجع عن تنظيم الاستفتاء، مبررا هذا الإصرار على الاستفتاء رغم معارضة القوى الإقليمية وأمريكا، بقوله "لا نريد أن نكرر تجربة مئة عام فاشلة، مليئة بالمآسي، مع الدولة العراقية"، وفق وصفه، وادعى أن الاستفتاء "يهدف إلى منع كوارث وحروب جديدة في العراق".

وأشار بارزاني إلى أن نتائج الاستفتاء على استقلال الإقليم عن العراق ملزمة لنا لبدء المفاوضات مع بغداد، مشيرا إلى أن الدولة العراقية مقسّمة وأن بغداد هي التي "انتهكت أسس الشراكة والدستور... الحرب الطائفية موجودة، ولا سيادة للدولة"، معتبرا أن "تهميش السنّة" دليلاً على فشلها.