الرئيسة / الـــعـــالـــم / طوق نجاة لمادورو.. أمريكا اللاتينية توبخ ترامب لتهديده بعمل عسكري بفنزويلا

طوق نجاة لمادورو.. أمريكا اللاتينية توبخ ترامب لتهديده بعمل عسكري بفنزويلا

السبت 12 أغسطس 2017 10:49 م

طوق نجاة لمادورو.. أمريكا اللاتينية توبخ ترامب لتهديده بعمل عسكري بفنزويلا

لنشرة: أعلنت دول أمريكا اللاتينية أنها بصدد توجيه توبيخ مكتوب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد تهديده بعمل عسكري ضد فنزويلا التي تشهد أزمة سياسية واقتصادية، فيما اعُتبر بمثابة طوق نجاة للرئيس نيكولاس مادورو.

ورغم انتقادها للرئيس الفنزويلي مادورو على مدار أشهر، إلا أن دول أمريكا اللاتينية وقفت بقوة في مواجهة التهديدات الأمريكية باتخاذ إجراء عسكري ضد فنزويلا، وقادت بيرو توجيه الانتقاد لترامب رغم أنها كانت الأكثر انتقادا لمادورو، وطردت سفيره أمس الجمعة.

وقال وزير خارجية بيرو، ريكاردو لونا إن بلاده تدين التهديد باستخدام القوة في فنزويلا وتتفاوض للخروج برد مكتوب بمشاركة دول أخرى في المنطقة، بحسب وكالة رويترز.

وشدّد لونا على أن "كل التهديدات الخارجية أو المحلية باللجوء إلى القوة تقوض هدف إعادة الحكم الديمقراطي إلى فنزويلا وكذلك المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة".

 وفيما أصدرت المكسيك وكولومبيا بيانين منفصلين عن الأزمة ذاتها، رفض تكتل "ميركوسور" التجاري استخدام القوة في فنزويلا، رغم تجميده عضوية كراكاس لأجل غير مسمى الأسبوع الماضي، وفقا لبيان أصدرته وزارة خارجية الأرجنتين اليوم السبت.

وجاء في بيان التكتل الذي يضم الأرجنتين وباراغواي وأوروغواي والبرازيل: إن الحوار والدبلوماسية هما السبيل الوحيد المقبول لدول ميركوسور لدعم الديمقراطية في فنزويلا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد الجمعة بالتدخل عسكريا في فنزويلا في تصعيد مفاجئ لرد واشنطن على الأزمة السياسية هناك.

وردت فنزويلا بوصف تهديدات ترامب بأنها "ضرب من الجنون". واتهمته بالسعي لتهديد استقرار دول أمريكا الجنوبية.

ومن جانبها، التزمت المعارضة الفنزويلية الصمت ولم تدعم فكرة التدخل العسكري الذي لوح به ترامب. 

واعتبر مراقبون أن التصريحات المفاجئة لترامب يوم الجمعة قد أهدت دعما إقليميا غير متوقع للزعيم اليساري مادورو، الذي كان بلده على شفا العزلة.

واستغلت فنزويلا مواقف دول أمريكا اللاتينية من تهديدات ترامب، وحاولت إعادتها إلى صفوفها، ودعا وزير الخارجية جورج أريزا دول أمريكا اللاتينية إلى الاتحاد في مواجهة واشنطن.

وقال أريزا في خطاب قصير "نريد أن نعبر عن امتناننا بعد ما وصلنا، من تعبير عن التضامن ورفض استخدام القوة، من حكومات دول في أنحاء العالم بما في ذلك دول أمريكا اللاتينية".

وأضاف "بعض تلك الدول اتخذت في الآونة الأخيرة مواقف ضد سيادتنا واستقلالنا لكنها رفضت ما أعلنه الرئيس الأمريكي".

وعلقت الكاتبة والإعلامية الفلسطينية الأمريكية "سمر جراح" على تهديدات ترامب قائلا: في تغريدة على تويتر: "يبدو أن ترامب أعجب بلغة الحرب والقوة والأن يهدد فنزويلا بعد كوريا الشمالية".

وأشارت في تغريدة أخرى، إلى سعي ترامب لإلهاء الشعب الأمريكي عن التحقيق بقضية التدخل الروسي، قائلة: "ترامب اكتشف أن التهديد بشن حرب على دولة يعني إلتهاء الإعلام الأمريكي بمقابلة خبراء ليشرحوا أنواع القنابل والصواريخ ويبتعدوا عن التحقيق بروسيا".

يشار إلى أن فنزويلا تمر بأزمة اقتصادية واجتماعية كبرى إذ يعاني ملايين الناس نقصا في الغذاء والدواء إضافة إلى زيادة معدل التضخم. وقد قتل قرابة 120 شخصًا في احتجاجات مناهضة للحكومة منذ أبريل الماضي.

ويواجه مادورو انتقادات واسعة بسبب إصراره على تشكيل جمعية تأسيسية كاملة الصلاحيات يقول المنتقدون إنها تؤسس لدكتاتورية، ولكنه يتمسك بأنها ستجلب السلام للبلاد.