الرئيسة / الـــعـــالـــم / قتيل وجرحى في هجوم بسيارة استهدف مناهضين لليمين المتطرف بأمريكا

قتيل وجرحى في هجوم بسيارة استهدف مناهضين لليمين المتطرف بأمريكا

الأحد 13 أغسطس 2017 12:32 ص

قتيل وجرحى في هجوم بسيارة استهدف مناهضين لليمين المتطرف بأمريكا

النشرة: لقى شخص مصرعه، وأصيب 19 آخرين، بعدما قامت سيارة بـدهس حشود من المحتجين المناهضين لمظاهرات اليمين المتطرف العنصرية، في ولاية فرجينيا الأمريكية. 

وقالت الإعلامية الفلسطينية الأمريكية سمر جراح، في تغريدة على صفحتها على تويتر: إن إرهابي يميني قام بالهجوم بسيارته على حشود من المحتجين الرافضين لتظاهرات اليمين المتطرف المؤيدة لترامب في شارلوتسفيل في ولاية فرجينيا.

وأشارت إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

ورجحت جراح ألا يطلق الإعلام الأمريكي في تغطيته على مرتكب الحادث وصف "الإرهابي" لأنه "أمريكي أبيض"، متسائلة عن شكل التغطية الإعلامية لو كان الفاعل مسلمًا.

وكان مئات من المنتمين لمجموعات من اليمين المتطرف، قد خرجوا للتظاهر تحت عنوان "وحّدوا اليمين"، في شارعين في شارلوتسفيل، تحت شعارات عنصرية نازية، احتجاجًا على عزم بلدية شارلوتسفيل تحطيم تمثال الجنرال الجنوبي روبرت إي لي، الذي كان يؤيد العبودية.

 فيما خرجت تظاهرات آخرى لمحتجين مناوئين لهم، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الجانبين، فيما قامت سيارة بدهس التجمع الثاني المناهض لكراهية اليمين المتطرف.

وأفاد عدد من الشهود، لوكالة فرانس برس أن الضحايا هم من المتظاهرين الذين حضروا إلى شارلوتسفيل للتنديد بتحرك مجموعات اليمين المتطرف الأمريكي، وبينهم جماعة كو كلوكس كلان والنازيون الجدد.

وأكدت المتحدثة باسم المركز الطبي التابع لجامعة فرجينيا، أنجيلا تايلور، مصرع شخص، وإصابة 19 آخرين نتيجة حادث الدهس.

كما أصيب نحو 8 أشخاص، واعتقل شخص آخر، إثر اشتباكات بين مجموعات اليمين المتطرف والمناهضين لهم.

وبعد ساعات من الصمت على تظاهرات اليمين المتطرف وما بثته من كراهية، غرد ترامب، مدينا أعمال العنف في شارلوتسفيل. وقال في تغريدة على "تويتر" إنه "يتعين علينا أن نتحد، وندين الكراهية؛ إذ أنه لا مكان لهذا النوع من العنف في أمريكا". 

ويعتقد مراقبون أن تولي ترامب الرئاسة الأمريكية قد أعطى حيوية لليمين المتشدد في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

 

من جانبه، أعلن تيرى ماكاوليف، حاكم ولاية فرجينيا، حالة الطورائ المحلية بالولاية؛ لمواجهة أعمال شغب متوقعة بعد تصاعد أعداد المتظاهرين

وتنص حالة الطواري المحلية، وفق بيان رسمي لشرطة شارلوتسفيل، على السماح للمسؤولين المحليين بطلب موارد إضافية لمواجهة الأحداث الجارية، فضلًا عن منع التجمعات غير القانونية.