الرئيسة / أقــتــصــاد / النفط يرتفع مجددًا رغم تضرر الإنتاج الأمريكي من إعصار "هارفي"

النفط يرتفع مجددًا رغم تضرر الإنتاج الأمريكي من إعصار "هارفي"

الجمعة 08 سبتمبر 2017 04:55 م

أرشيفية

النشرة: ارتفعت أسعار النفط مجددًا، اليوم الجمعة، رغم تضرر إنتاج الخام الأمريكي من الإعصار "هارفي" الذي ضرب البلاد، وسط مخاوف من تعطل قطاع البترول مرة أخرى نظرا لاقتراب العاصفة الأكبر "إرما" صوب فلوريد.

وبحلول الساعة 0606 بتوقيت جرينتش بلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 49.15 دولار للبرميل، بزيادة خمسة سنتات عن سعر التسوية السابقة.

ووفقًا لـ"رويترز" ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 24 سنتا إلى 54.73 دولار للبرميل، ليظل قريبا من ذروة اليوم الجمعة البالغة 54.79 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوياته منذ أبريل الماضي.

وضرب الإعصار هارفي الساحل الأمريكي على خليج المكسيك قبل أسبوعين، وهبطت أسعار الخام في البداية بسبب تعطل نحو ربع قطاع التكرير الضخم في البلاد جراء العاصفة، مما خفض الطلب على النفط الخام، لكن عمليات معالجة الخام تعود مع تعافي قطاع التكرير تدريجيا.

وترى إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أن الإعصار "هارفي" أثر بشكل كبير على إنتاج النفط بالولايات المتحدة ما أدى إلى انخفاض الخام نحو ثمانية بالمئة، أي من 9.5 مليون برميل يوميا إلى 8.8 مليون برميل يوميا.

وقال المركز الوطني للأعاصير الأمريكي، إن إرما لا يزال إعصارا من الفئة الخامسة، وتصاحبه رياح بسرعة 160-185 ميلا في الساعة (260-295 كيلومترا في الساعة).

وفي أعقاب إرما، يتجه الإعصار هوزيه صوب جزر ليوارد بالبحر الكاريبي والتي دمرها الإعصار إرما، وتصاحبه رياح بسرعة 120 ميلا في الساعة (195 كيلومترا في الساعة).

ومع اقتراب العاصفة كاتيا من ضرب الساحل المكسيكي على خليج المكسيك، تكون هناك ثلاثة أعاصير كبيرة تنشط حاليا في المنطقة. 

وبحسب مراقبين، فإن أسعار النفط ستستقر ما بين 45-55 دولارا خلال عام 2018، مؤكدين أن أسواق النفط ستستعيد توازنها بحلول نهاية العام الجاري.

وتوقع المحلل الاقتصادي، فؤاد رزق زادة، أن يتم بلوغ نقطة التعادل بين العرض والطلب بنهاية 2017، بعد سنوات من الفائض في العرض التي أدت إلى انهيار الأسعار.

وأضاف زادة، أن الإمدادات الزائدة لا تزال تضغط على أسعار النفط، وحتى الآن لم يتغير الكثير رغم جهود "أوبك" وروسيا في الآونة الأخيرة.