الرئيسة / أقــتــصــاد / إعصار إرما يهدد أمريكا بخسائر اقتصادية 200 مليار دولار!

إعصار إرما يهدد أمريكا بخسائر اقتصادية 200 مليار دولار!

السبت 09 سبتمبر 2017 02:03 م

إرما

النشرة: أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن سوق التأمين في ولاية فلوريدا الأميركية بانتظار خسائر ضخمة، لافتة إلى أنها تراقب وتقيم الأثر المحتمل للإعصار إرما على تصنيفات القطاع.

وأضافت الوكالة، في تقرير لها، أنه إذا نتج عن إرما أو أي إعصار قوي غيره يضرب فلوريدا خسائر تأمينية فقط تتجاوز 75 مليار دولار، فمن الممكن أن تشهد بعض شركات إعادة التأمين في سوق الولاية ضغوطا مالية ملحوظة.

وفي نفس الإطار، رصدت مجلة "ذا ويك" الأمريكية ما أحدثه إعصار "إرما" من إضعاف ملحوظ لحق بالاقتصاد الأمريكي.

وأشارت المجلة الأمريكية - في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني- إلى أن إعصار إرما، الذي وصلت قوته إلى الفئة الخامسة، ضرب جزر الكاريبي وجزيرة بورتو ريكو وجزر العذراء الأمريكية، وفي طريقه نحو ولاية فلوريدا.

وأوضح التقرير أن هناك ضغوطا على الأسواق الأمريكية في فلوريدا، لشراء مستلزمات مواجهة الأعاصير، فضلًا عن بدء عمليات الإخلاء في مقاطعة "ميامي داد" وجزيرة كيز في فلوريدا، كما تدفق السكان على محطات الوقود مترقبين وصول "إرما"، مما أدى إلى حدوث نقص مؤقت في كميات الوقود، بالرغم من تخزين الحكومة الأمريكية لكميات وافرة منه.

وذكرت المجلة أن هناك تقديرات تشير إلى أن أمريكا ستتكبد خسائر تتراوح قيمتها بين 125 مليارا و200 مليار دولار أمريكي تُلحق الضرر بالاقتصاد في حالة ضرب إعصار إرما لولاية فلوريدا.

ولفتت "ذا ويك" إلى أن ضربة واحدة من "إرما"، بإمكانها أن تعطل خطوط السكك الحديدية وتدمر البنية التحتية للمواصلات، فضلا عن تهديد حياة الآلاف، أما إذا صوحب الإعصار بأمطار غزيرة، فستغرق مساحات شاسعة وعقارات عدة، مما قد يصيب الاقتصاد بأضرار بالغة.

وأضافت المجلة أن السياحة تعد أكبر مصدر دخل بالنسبة لفلوريدا، وتوفر حوالي ربع نسبة الإيرادات الضريبية في الولاية الأمريكية، وتخوفًا من "إرما" فقد ألغى عدد كبير من السياح الحجوزات بفنادق فلوريدا.

ويذكر أن الإعصار هارفي الذي سبقه وضرب تكساس في 25 أغسطس، تسبب في تعطيل ربع طاقة التكرير الأمريكية وهو ما قلص الطلب على الخام مما تسبب في هبوط الأسعار.

ويقول محللون إنه حتى الخميس الماضي، ظلت طاقة تكرير نحو 3.8 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل نحو 20 بالمئة، معطلة وإن عودة قطاع البترول الأمريكي إلى كامل طاقته ستستغرق أسابيع.

 وأشار المحللون، وفقا لتقارير صحفية، أن حالة الإعصار إرما يشعرهم بقلق أكبر من أن الدمار الذي ستحدثه العاصفة قد يقلص بشدة الطلب على الطاقة.