الرئيسة / الــشــرق الأوســط / أردوغان: اجتماعات أستانة مرحلة نهائية للمباحثات السورية.. ومحلل: إيران العائق الوحيد

أردوغان: اجتماعات أستانة مرحلة نهائية للمباحثات السورية.. ومحلل: إيران العائق الوحيد

السبت 09 سبتمبر 2017 03:41 م

الرئيس التركي

النشرة: أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن اجتماعات الأزمة السورية المقرر انعقادها في العاصمة الكازاخية أستانة، يوم 14 سبتمبر الجاري، تعتبر بمثابة مرحلة نهائية للمباحثات الرامية لحل الأزمة.

وأشار الرئيس التركي، خلال اجتماع ثنائي عقده مع نظيره الكازاخي نور سلطان نزارباييف، في قصر أكوردا الرئاسي، إلى أهمية الاجتماعات التي ستحتضنها أستانة في 14 سبتمبر الجاري حول الأزمة السورية، مؤكدًا اكتمال المباحثات الأولية وأن الاجتماعات المقبلة ستكون بمثابة مرحلة نهائية.

واستدرك أردوغان بقوله "أتمنى أن تكون (مباحثات) أستانة نهاية للخطوات المتخذة، وتساهم بذلك في تسهيل مباحثات جنيف".

ومن ناحيته، أكّد نزارباييف، أن المباحثات السورية في عاصمة بلاده ستستمر بناء على اقتراح من نظيريه التركي، والروسي فلاديمير بوتين.

ويرى عدد من المحللين الساسيين أن الأوضاع المقبلة التي ستشهدها الساحة السورية بعد اجتماع أستانة، ستفضي إلى إدارة ذاتية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، وهو ما رجحه كثير من السوريين.

إلا أن محللين آخرين وفقا لـ "صحيفة "الحياة" اللندنية، أوضحوا أن الاجتماع لن يفضي لأي من السيناريوهات السابقة، وسيعقد وتنتهي جلساته دون التوصل لأي اتفاق.

وأشار المحللون، إلى أن المفاوضات لن تخرج بنتيجة بسبب وجود الدور الإيراني في المنطقة، والذي لا يمكن أن يقبل برحيل الأسد، أو التخلي عن أي منطقة من المناطق السورية، إذ تعتبرها إرثًا شيعيًا وجزءًا من نفوذها!.

وتجدر الإشارة إلى أن أستانة، تستضيف مباحثات برعاية الدول الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، 14 سبتمبر الحالي، بغية التوصل إلى تفاهمات ميدانية لتثبيت وقف إطلاق النار في الأراضي السورية، وتحديد مناطق خفض التوتر، وتأمين المساعدات الإنسانية للسكان.

بينما تستضيف مدينة جنيف السويسرية، بالتوازي مع ذلك جولات من المباحثات الرامية إلى التوصل لحل سياسي للأزمة السورية (تناقش السلات الأربع وهي الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب)، كان آخرها الجولة السابعة منتصف يوليو الماضي.