الرئيسة / تــقــاريــر و مــقــالات / التعذيب في المعتقلات الأمريكية.. والمسكوت عنه

التعذيب في المعتقلات الأمريكية.. والمسكوت عنه

السبت 09 سبتمبر 2017 04:19 م

التعذيب في المعتقلات الأمريكية.. والمسكوت عنه

النشرة: قال تقرير نشرته مجلة نيوزويك Newsweek إن التعذيب في المعتقلات السرية الأمريكية بات علامة مميزة للحرب على الإرهاب.

وقالت الكاتبة كريستي ماكراكيس Kristie Macrakis إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي أيه عمدت إلى الاستعانة بأطباء نفسيين لوضع برنامج خاص بإجبار المعتقلين على الإدلاء بمعلومات تحت التعذيب.

وأضافت أن البرنامج تم تأسيسه في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 وتحت إشراف الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الإبن.

ونوهت الكاتبة إلى أن واشنطن لا زالت مستمرة في تشجيع سياسة التعذيب كأحد أدوات الاستجواب التي تُستخدم داخل المعتقلات السرية الخاصة بالمتهمين في ارتكاب عمليات إرهابية، والدليل هو الحكم الذي أصدرته محكمة أمريكية في الخامس من سبتمبر الجاري بتبرئة اثنين من علماء النفس قاموا بتأسيس برنامج التعذيب الذي أشرنا إليه في الفقرة السابقة، ومعنى ذلك ببساطة أن القضاء الأمريكي أعطى الضوء الأخضر للأجهزة الأمنية من أجل الإمعان في استخدام التعذيب كوسيلة لانتزاع الاعترافات.

ولفتت الكاتبة إلى أن الاستخبارات الأمريكية تمتلك تاريخاً حافلاً فيما يخُص برامج التعذيب، وكان أشهرها برنامج أُطلِق عليه "السيطرة على العقل" mind control، والذي انطلق خلال حقبة الخمسينات والستينات من القرن الماضي وتم الكشف عنه لاحقاً.

والحقيقة أن الإدارة الأمريكية دأبت ومنذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر على الترويج لاستخدام التعذيب كوسيلة لانتزاع الاعترافات من هؤلاء االذين تم القبض عليهم في إطار الحرب على الإرهاب، وبحيث يتم تخويف المواطن الأمريكي من انهيار الأمن القومي إذا ما التزمت واشنطن بالمعايير الدولية في هذا الصدد.

وأضافت الكاتبة أن السلطات الامريكية ومع مرور الوقت بدأت تستعين بجيش من علماء النفس بغرض الإشراف على برامج التعذيب وانتزاع الاعترافات، بمعنى أن واشنطن قامت بتوظيف العلم والتكنولوجيا من أجل الإمعان في برامج التعذيب التي يتم استخدامها بحق المعتقلين.

وقد شملت تلك العملية إعطاء المعتقلين أنواع معينة من المواد المخدرة بغرض انتزاع الاعترافات منهم، حتى باتت تلك الطريقة من أشهر الأساليب التي تلجأ إليها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية خاصة في الفترة التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر، والأهم هو أن العديد من المعتقلين يتعرّضون للوفاة جرّاء التعذيب الذي يتم في المعتقلات السرية الأمريكية التي تنتشر في عدة مناطق على مستوى العالم أهمها أفغانستان.