الرئيسة / الــشــرق الأوســط / هنية يصل مصر على رأس وفد رفيع من حماس.. أسباب الزيارة وأهمية توقيتها

هنية يصل مصر على رأس وفد رفيع من حماس.. أسباب الزيارة وأهمية توقيتها

السبت 09 سبتمبر 2017 07:06 م

هنية يصل مصر على رأس وفد رفيع من حماس.. أسباب الزيارة وأهمية توقيتها

النشرة: أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن وصول رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، إلى مصر يوم السبت، على رأس وفد رفيع من الحركة لبحث عدد من القضايا الهامة بين الجانبين.

وقال مكتب هنية في بيان إن الوفد سيبحث العلاقات الثنائية مع مصر وسبل تطويرها وتعزيز التفاهمات التي تمت مع القاهرة خلال الزيارات السابقة لقادة الحركة، بحسب المركز الفلسطيني للإعلام.

وأضاف مكتب رئيس الحركة أن المحادثات ستركز على آليات تخفيف الحصار عن قطاع غزة وبحث مستجدات القضية الفلسطينية وسبل استعادة الوحدة وتحقيق المصالحة الوطنية.

ووفق مصادر داخل الحركة يضم وفد حماس إلى جانب هنية، عدد من القيادات بينها، رئيس المكتب السياسي لحماس بغزة يحيى السنوار، ونائبه خليل الحية، وعضو المكتب روحي مشتهى، وسينضم إليهم وفد آخر من قيادة الحركة في الخارج.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى لهنية إلى القاهرة منذ انتخابه رئيسا للمكتب السياسي لحماس في مايو الماضي خلفًا لخالد مشعل.

وسبق أن زار رئيس المكتب السياسي لحماس في غزة يحيى السنوار، القاهرة، على رأس وفد من قيادة الحركة في يونيو الماضي، وبحث العلاقات الثنائية.

وتلا ذلك عدة زيارات، أحدثت انفراجة في العلاقة مع مصر، وتم بموجبها إدخال الوقود المصري لتشغيل محطة كهرباء غزة، في ظل وعود بإدخال تسهيلات إضافية على صعيد معبر رفح، والتبادل التجاري.

ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر، الدكتور ناجي شراب، أن هذه الزيارة تحمل أهمية خاصة لأنها تأتي "في ظل ظروف مهمة جدًا لقطاع غزة وعلى مستوى القضية الفلسطينية، وفي أعقاب زيارات مُتكررة من قبل قياديي حركة حماس، وفي سياق تفاهمات لم تتبلور بعد".

وأوضح شراب، في تصريحات صحفية، أن أهمية الزيارة ترجع إلى وجود مستويين من القضايا سيتم مناقشتها "الأول مستوى القضايا المشتركة بين قطاع غزة ومصر كمعبر رفح والقضايا الاقتصادية والتنقل السكاني، وأخرى تتعلق بالأمن المصري، والمستوى الثاني من القضايا، تتعلق بالمصالحة الفلسطينية".

واعتبر المحلل السياسي أن جميع الزيارات السابقة لقيادات الحركة كانت تمهيدية لزيارة اليوم التي تضم رئيس حركة حماس مع عدد من القيادات من الداخل والخارج، أي أنها "تمثل القرار السياسي لحركة حماس بالكامل، وسيتبلور عنها نتائج إيجابية على مستوى قطاع غزة".

وتوقع المحلل السياسي أن يتمكن الوفد من ترجمة الكثير من التفاهمات إلى واقع ملموس على مستوى قطاع غزة وخصوصاً فيما يتعلق بالقضايا المشتركة.

من جانبه، أكد الكاتب والمحلل السياسي حسن عبدو، أن "مغادرة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، هو جزء من التفاهمات والتسهيلات الأخيرة التي تم الاتفاق عليها بين الجانب المصري والفلسطيني".