الرئيسة / الـــعـــالـــم / كشف مخطط إرهابي لليمين المتطرف في ألمانيا يستهدف 5 آلاف شخص!

كشف مخطط إرهابي لليمين المتطرف في ألمانيا يستهدف 5 آلاف شخص!

الأحد 10 سبتمبر 2017 12:16 ص

كشف مخطط إرهابي لليمين المتطرف في ألمانيا يستهدف 5 آلاف شخص!

النشرة: عثرت السلطات الألمانية خلال حملة مداهمات أمنية، على قائمتين تحتويان على أكثر من 5 آلاف اسم من الأهداف المحتملة، ضمن مخطط إرهابي أعده عناصر من اليمين المتطرف، بينهم ضابط شرطة.

وقالت صحيفة "دي فليت" إن السلطات نفذت حملات في ولاية مكلنبورج-فوربومرن شرق ألمانيا الأسبوع الماضي على منازل وأماكن عمل شرطي وشخص آخر يشتبه بتخطيطهما لخطف سياسيين وقتلهم بسبب آرائهم بشأن الهجرة.

وأضافت الصحيفة أن السلطات عثرت على قائمتين تضمان أكثر من 5 آلاف هدف محتمل بينهم 100 سياسي.

وأوضحت الصحيفة أن السياسيين في القائمتين ينتمون إلى عدة أحزاب من ضمنها حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية قولها إن أحد المشتبه بهما وهو شرطي، تم إيقافه عن العمل، استخدم جهاز كمبيوتر مكتبه الخاص للبحث عن عناوين خصومه السياسيين. 

وأكد مكتب المدعي العام الاتحادي أن المشتبه بهما كانا يخزنان الطعام والذخيرة وخططا لشن هجمات.

وأضاف أنهما كانا يعربان عن خشيتهما من "أن تذهب سياسات ألمانيا بشأن اللاجئين بالبلاد نحو الفقر"، في دليل على انتمائهما لتيار اليمين المتطرف الذي يظهر عداءًا صارخًا تجاه اللاجئين.

وسبق الكشف عن مخططات أخرى لليمين المتطرف لاستهداف اللاجئين أو ارتكاب جرائم وإلصاقها بهم، والتي كان أبرزها قضية ضابط الجيش "فرانكو-أيه" الذي انتحل صفة لاجئ سوري وخطط مع ضابط آخر وشخص ثالث لتنفيذ هجوم إرهابي وإلقاء اللوم على اللاجئين.

ومؤخرًا كشف تقرير سري أصدره المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا أن جماعة "مواطني الرايخ الألماني" اليمينية المتطرفة متورطة في تنفيذ نحو 13 ألف جريمة بحق اللاجئين، فيما لا يتورع أفرادها عن ارتكاب أعمال إرهابية دفاعًا عن أفكارهم المتطرفة.

وأشار التقرير السري الذي يحمل عنوان "مواطني الرايخ/ المنفصلين" وصدر في يوليو الماضي، إلى أن أعضاء الحركة المتطرفة مستعدين لممارسة العنف المفرط وتنفيذ عمليات إرهابية دفاعا عن أفكارها القومية المتطرفة.

وأكد المحققون، وفق التقرير، أن أعضاء الحركة ارتكبوا 13 ألف جريمة، من بينها 750 جريمة عنف، وأكثر من 700 جريمة موجهة ضد موظفين حكوميين.

وبحسب تقديرات التقرير، تضم الحركة نحو 12800 عضوًا، من بينهم 800 عنصر يعتبرون متطرفين يمينيين.

 

وبرر المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم، تزايد التطرف داخل هذه الحركة بذريعة قضية اللجوء واللاجئين.

وكانت الاستخبارات الداخلية الألمانية قد أكدت في وقت سابق أن عدد اليمينيين المتطرفين في ألمانيا ارتفع خلال العام الماضي ليصل إلى 24 ألفا و350 شخصًا بعدما كان عددهم 23 ألفا و850 شخصا في العام 2015، و22 ألفا و150 شخصا في العام 2014.

وأكدت الاستخبارات فى تقرير لها ارتفاع عدد جرائم العنف التي ارتكبها اليمينيون المتطرفون خلال العام الماضي، وخاصة ضد مساكن اللاجئين والأجانب والمنافسين السياسيين في عموم البلاد.