الرئيسة / تــقــاريــر و مــقــالات / تل أبيب ونظام الفصل العنصري

تل أبيب ونظام الفصل العنصري

الأحد 19 مارس 2017 10:39 ص

أحمد سامي
تل أبيب ونظام الفصل العنصري

ذكر تقرير صادر عن صحيفة إندبندنت  Independentأن رد فعل الحكومة الإسرائيلية على تقرير الأمم المتحدة الأخير بات شاهداً على أن تل أبيب تسير في الطريق الخطأ.

وأضاف التقرير أن تل أبيب كالعادة لم تتطرّق لفحوى التقرير الذي يصفها بالعنصرية وإنما قالت ببساطة أنه من قبيل الدعاية النازية.

وأشار التقرير إلى أن تل أبيب باتت تُعبِر مجدداً عن الإفلاس السياسي عبر انتقاد تقرير الأمم المتحدة دون سند أو دليل، ولم تنس تل أبيب عملية تذكير العالم بجرائم النازي إمعاناً في اللعب بورقة الهولوكوست كما جرت العادة.

وأكّد الكاتب على أن تقرير الأمم المتحدة الأخير يعتبر نقطة تحوُل في تاريخ المنظمة الدولية وفي تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي أيضاً، فتلك هي المرة الأولى التي يتهم فيها تقرير للأمم المتحدة تل أبيب بممارسة الفصل العنصري بشكل مباشر، والأهم هو أن التقرير اتهم تل أبيب بأن لها باعاً في خوض الحروب ضد عرب فلسطين فضلاً عن سياسات الإستيطان وضم الأراضي المحتلة وطرد الفلسطينيين منها.

وقد ترُد إسرائيل على تلك الإنتقادات كالعادة بالقول أن نظام تل أبيب هو نظام الحكم الديمقراطي الوحيد في الشرق الأوسط، لكن تلك الحجة مردود عليها بأن إسرائيل تمارس الديمقراطية تجاه مواطنيها لكنها تمارس سياسة مختلفة تجاه السكان العرب.

وأضاف التقرير أن تل ابيب التي تمارس نظام الفصل العنصري في الداخل عبر بناء جدار بين الضفة الغربية وإسرائيل يصل طوله إلى 708 كم تمارس نفس النظام في الخارج عبر منع النشطاء الأجانب من دخول إسرائيل بدعوى العداء للسامية والتحريض ضد الشعب اليهودي.

وأشار التقرير إلى أن حكومة تل أبيب باتت أكثر شراسة وعدوانية منذ انتخاب دونالد ترمب رئيساً للولايات المتحدة، وليس أدل على ذلك من مساندة ترمب لتل أبيب فيما يخُص بناء المستوطنات على الأراضي المحتلة, وكذا إرسال رسائل للقيادة الفلسطينية ومنها قيام البيت الأبيض بتأجيل مكالمة هاتفية مع ترمب طلبها محمود عباس لمدة 7 أسابيع قبل أن يتكرم ترمب بالرد على رئيس السلطة الفلسطينية.

وذكر التقرير أن وصف إسرائيل لتقرير الأمم المتحدة بالدعاية النازية ما هو إلا ذراً للرماد في العيون.