الرئيسة / تــقــاريــر و مــقــالات / هل يغرق ترمب في المستنقع السوري؟!

هل يغرق ترمب في المستنقع السوري؟!

الأحد 19 مارس 2017 05:05 م

أحمد سامي
هل يغرق ترمب في المستنقع السوري؟!

ذكر تقرير صادر عن مجلة فورين بوليسي Foreign Policy أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بات يواجه خيارات صعبة فيما يخُص الأزمة السورية.

وقال الكاتب هول براندز Hal Brands أن الرئيس الأمريكي تورّط في الصراع السوري بصورة طويلة الأمد حتى ولو تم القضاء على تنظيم الدولة، وأشار الكاتب إلى أن ترمب الذي تورّط في الأزمة السورية بشكل مباشر لن يستطيع الإفلات منها على المدى القريب.

وأضاف الكاتب أن ترمب وجد نفسه وجهاً لوجه أمام مشكلة القضاء على "الإرهاب" وهي المعضلة التي واجهت إدارات أمريكية متعاقبة منذ وقوع هجمات برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك خلال العام 2001.

وألمح الكاتب إلى أن الرئيس الأمريكي بات أمامه عدة خيارات مختلفة تجاه التعامُل مع القضيتين السورية والعراقية، وأول تلك الخيارات هو القيام بعملية غزو شاملة للبلدين شبيهة بغزو العراق خلال العام 2003 بغرض فرض الأمر الواقع وتطهير المنطقة من الجماعات المسلحة وجهاً لوجه، وأضاف أن هذا الخيار ليس بالسهولة المتوقعة بسبب احتمالية معارضة الكونجرس لعملية عسكرية بهذا الحجم فضلاً عن القلاقل الداخلية التي سيتعرّض لها ترمب والكلفة المرتفعة لعملية عسكرية بهذا الحجم.

وأشار الكاتب إلى أن الخيار الثاني هو سحب جميع الوحدات الأمريكية المقاتلة من كل من سوريا والعراق واتباع أسلوب الحرب بالوكالة عبر توظيف الميليشيات الكردية والشيعية وبالتنسيق مع طهران بطبيعة الحال، وما يعيب هذا الحل هو أن ترمب سيترك الساحة لنظيره الروسي فلاديمير بوتن الذي يملك الكثير من طموحات إحياء الإمبراطورية الروسية والمتورِط عسكرياً في عدة مناطق على مستوى العالم آخرها ليبيا.

وأكّد التقرير على أن ترمب يهدف إلى القضاء على تنظيم الدولة حتى ولو على حساب الشعبين السوري والعراقي، وأضاف أن التطورات الجديدة التي حدثت على طول الخط بين بغداد ودمشق تدفع بالرئيس الأمريكي لمزيد من التقارُب مع طهران وهي العلاقة التي تجري تحت السطح خلافاً للتصريحات المُعلنة منذ سنوات.