الرئيسة / طــب و صــحــة / يخفض الكولسترول الضار.. عقار جديد يقي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية

يخفض الكولسترول الضار.. عقار جديد يقي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية

أثبتت دراسة دولية حديثة، فعالية عقار جديد، في الوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية، عبر تقليل الكولسترول الضار إلى مستويات غير مسبوقة، في أهم نتيجة لتجربة عقاقير مخفضة للكولسترول خلال العشرين عامًا الأخيرة.

وأجرى باحثون في مستشفى بريجهام في بوسطن، دراسة على 27 ألفًا و564 شخصًا يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، تراوحت أعمارهم بين 40 إلى 85 عامًا، ويعيشون في 49 دولة حول العالم خلال الفترة بين فبراير 2013 ويونيو 2015.

واختبر فريق البحث عبر الدراسة فاعلية عقار "إيفولوكيوماب" (Evolocumab) الجديد، وهو عبارة عن جسم مضاد يشبه تماما الأسلحة التي يستخدمها جهاز المناعة لمكافحة العدوى، وابتكر خصيصًا لاستهداف نوع من البروتينات في الكبد يُسمى بروتين (PCSK9)، وفقًا لما أوردته وكالة الأناضول.

وخلصت الدراسة، التي عرضت نتائجها أمام المؤتمر السنوي للكلية الأمريكية لأمراض القلب، الذي اختتم أعماله أمس السبت في واشنطن، إلى أن هذا العقار يعمل على تغيير الطريقة التي يعمل بها الكبد ليقلل أيضا من مستوى الكولسترول الضار، عن طريق تحسين وظيفة الكبد لإزالة الكولسترول الضار من الدم وتكسيره، ويجري حقن الجسم المضاد عبر الجلد كل أسبوعين أو 4 أسابيع.

وأشارت النتائج إلى أن المرضى الذين خضعوا للدراسة كانوا يتناولون بالفعل عقاقير مُخفضة للكولسترول، لكن العقار الجديد أدى إلى تراجع الخطر بشكل أكبر على هؤلاء المرضى.

وبحسب نتائج الدراسة، منع العقار الجديد الإصابة بحالة واحدة من النوبة القلبية أو السكتة الدماغية من بين كل 74 مريضًا تناولوا العقار خلال التجربة.

وأشار الباحثون إلى أن مستويات الخطر تراجعت مع هذا العقار بنحو 20% وهو ما يعني فاعلية كبيرة، اعتبرها أطباء أهم نتيجة لتجربة عقاقير مُخفضة للكولسترول على مدى 20 عامًا.

ويعتبر الكولسترول الضار من المخاطر الكبيرة في مجال طب القلب، حيث يتسبب في تشكيل طبقات داخل الأوعية الدموية، وهو ما يجعل من السهل انسدادها، وبالتالي منع وصول الأوكسجين إلى القلب أو المخ وهو ما يسبب الوفاة.

وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث تتسبب في وفاة نحو 17.3 مليون نسمة سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم سنويًا، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.