الرئيسة / مــنــوعــات / من الوثنية للمسيحية للإسلام .. تفاصيل وصول أسرة من الهنود الحمر إلى الحق

من الوثنية للمسيحية للإسلام .. تفاصيل وصول أسرة من الهنود الحمر إلى الحق

كشف زوجان من قبيلة "المابوتشي"، من الهنود الحمر القاطنين في الأرجنتين، عن تفاصيل قصة اعتناقهما الإسلام، بعد اختيارهما سابقا الديانة المسيحية.

وقال الزوج "رهوة جالكوين" (38 عاماً)، أنه وزوجته "صوفيا غونزاليس"(33 عاماً) ينتميان لقبيلة "المابوتشي"، التي تتألف من قرابة 450 فرداً حول العالم وتنتمى لمجموعة من الشعوب الأصلية الأمريكية والتي تتمركز في وسط وجنوب تشيلي وجنوب الأرجنتين، ويعتمد اقتصادهم على الزراعة.

ولفت الزوج إلى أن قبيلة "المابوتشي" ، معظمهم من أتباع الديانة "الشامانية" وهى ديانة تقليدية تقوم على الاستعانة بالأرواح، التي يعتنقها الكثير من الهنود الحمر.

واعتنق الزوجان في البداية الديانة المسيحية، عقب قراءة الإنجيل، الذي حصلا عليه بواسطة مبشرين، إلا أنهما أسلما نتيجة عدم توصلهما لإجابات حول بعض الأسئلة في الإنجيل، والعثور عليها في القرآن.

وأشار إلى أنه وزوجته تعرفا على الدين الإسلامي، الذي يستند إلى مبدأ المعاملة بالمثل في 2011، مضيفا أنتمي إلى مجتمع يناضل من أجل الحصول على قيم المساواة واستعادة حقوقه وأراضيه، والحفاظ على قيمه الاجتماعية التي تعد قريبة من الدين الإسلامي إلى حد كبير، وفقا لوكالة الأناضول. 

وأكد أن البحث عن الحقيقة هو أهم سبب دفعه للتعرف على الإسلام ومن ثم اعتناقه، مضيفا: "ربما الشيء الأكثر أهمية الذي رسخه الإسلام دون الاعتقادات الأخرى هو الأخوة والصداقة والوحدة".

وأضاف: "اعتقد أنه يمكننا أن نتعلم هنا كل شيء عن دين الإسلام بشكل جيد، ونشرح الثقافة الإسلامية لشعبنا".

أما الزوجة غونزاليس، فلفتت إلى حاجة ابنتها إلى طريق صحيح كي تسلكه، قائلة: "ابنتي بحاجة إلى طريق لمعرفة ربها وأحاديث رسولها. لذا أعلمها كل يوم بما يقع على عاتقها القيام بها في أوقات الصلاة".

وتطرقت إلى الملابس المحتشمة في الإسلام، مضيفة: "في البداية هناك من سألني عن سبب ملابسي، وأنا شرحت لهم تلك الأسباب، وبعد ذلك أبدوا احترامهم".