الرئيسة / طــب و صــحــة / النساء أكثر عرضةً لها.. دراسة: التوتر والإجهاد يسببان نوبات قلبية مفاجئة

النساء أكثر عرضةً لها.. دراسة: التوتر والإجهاد يسببان نوبات قلبية مفاجئة

كشفت دراسة طبية حديثة أن النساء أكثر عرضة للإصابة بـالنوبات القلبية المرتبطة بـالتوتر والإجهاد، خاصة مع تزايد الضغوط النفسية المتعلقة بـالحمل والولادة.

وأشارت الدراسة، التي أجراها أطباء القلب في كلية أستون الطبية البريطانية وجامعة ألبرتا الكندية، إلى أن التوتر أدى إلى إصابة أشخاص بنوبات قلبية رغم أنهم لم يعانوا من العوامل المسببة لأمراض القلب مثل مرض السكري وارتفاع مستويات الكولسترول أو ارتفاع ضغط الدم.

وأوضحت الدراسة ـ التي نقلتها صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية ـ أن النوبات القلبية المرتبطة بالتوتر والإجهاد مختلفة عن النوبات القلبية الاعتيادية، فبينما تحدث النوبات الاعتيادية بسبب تجمع الكولسترول على الشريان على المدى الطويل، فإن التوتر والإجهاد يسببان تمزقا مفاجئا للشريان.

وكشف الأطباء أن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من النوبات القلبية، وفقًا لما أوردته "الجزيرة نت".

وأرجعت الدراسة سبب ذلك إلى الضغوط النفسية الناجمة عن مشاكل اجتماعية أو الحمل والولادة، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن نحو 30% من النساء اللواتي تعرضن لنوبة قلبية مرتبطة بالتوتر كن في نهاية فترة الحمل أو أنجبن حديثا.

وأشار الأطباء إلى صعوبة تشخيص هذه الحالات أو التنبؤ بحدوثها ما يتطلب إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث عن هذه الحالة.