الرئيسة / تــقــاريــر و مــقــالات / كشمير على صعيد ساخن.. هل يقود النزاع إلى حرب نووية؟!

كشمير على صعيد ساخن.. هل يقود النزاع إلى حرب نووية؟!

السبت 17 يونيو 2017 05:22 م

هل ينتهي النزاع في كشمير إلى حرب نووية؟!

[ترجمة خـاصـة-النشرة]

قال تقرير نشره مركز جلوبال ريسيرش Global Research إن الأحداث المتلاحقة التي شهدتها منطقة كشمير باتت تُنذِر بمواجهة بين الهند وباكستان يقول مراقبون إنها من الممكن أن تتحول إلى حرب نووية.

وقال الكاتب بريان كلوغلي Brian Cloughley إن الأحداث على جبهة كشمير باتت على صفيح ساخن، والدليل هو تصريحات رئيس حزب "فيشوا هندو باريشاد" الهندوسي المتشدد وهو الحزب الذي يتمتع بقاعدة شعبية قوية حيث قال: "يجب علينا إلقاء قنبلة نووية على باكستان بسبب اختراق الحدود الهندية، يجب أن تقوم الهند بإعطاء باكستان درساً لا يُنسى".

وتأتي خطورة التصريحات التي خرجت من رئيس الحزب أشاريا دارميندرا إلى أن هذا الحزب يملك ملايين المؤيدين وهو الحزب المقرب من الحزب الحاكم بهاراتيا جاناتا، كما أن تلك هي المرة الأولى التي يصدر فيها تهديد من الهند باستخدام السلاح النووي ضد باكستان على لسان مسئول رفيع المستوى.

وعلى الرغم من أن تلك التهديدات والخاصة بضربة نووية لم تصدر من الحكومة الباكستانية إلا أن هناك تقارير تشير إلى تأييد قطاع كبير من الشعب الباكستاني توجيه ضربة نووية للهند، وهو نفس التوجُه السائد في الهند ومعنى ذلك ببساطة أن الموقف بات مرشحاً للانفجار بين عشية وضحاها.

والحقيقة أن الهند تتعامل مع قضية إقليم كشمير بقوة السلاح وفرض الأمر الواقع، ومن المعروف أن هناك 40 مراقباً تابعين للأمم المتحدة يتمركزون على الجانب الباكستاني من إقليم كشمير بغرض مراقبة عملية وقف إطلاق النار، لكن الهند لم تسمح للأمم المتحدة بإرسال مراقبين للشطر الذي تحتله من الإقليم.

وأشار الكاتب إلى أن منطقة كشمير التي لا تحظى بالتغطية الإعلامية على المستوى الدولي باتت من أكثر المناطق خطورة على مستوى العالم، مضيفًا أن اندلاع حرب تقليدية بين الهند وباكستان سيؤدي في الغالب إلى مواجهة نووية لن تعاني منها شبه القارة الهندية فقط وإنما ستعاني منها قارة آسيا بالكامل.