الرئيسة / الـــعـــالـــم / ماي: نتعامل مع دهس المصلين في لندن على أنه "هجوم إرهابي".. وتقارير تكشف هوية الجاني

ماي: نتعامل مع دهس المصلين في لندن على أنه "هجوم إرهابي".. وتقارير تكشف هوية الجاني

الإثنين 19 يونيو 2017 12:10 م

هجوم لندن

صرحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الإثنين، بأن عملية الدهس التي وقعت بالقرب من مسجد في لندن وأسفرت عن قتيل و10 جرحى، تعالج على أنها هجوم إرهابي محتمل.

ونقلت "بي بي سي" عن ماي قولها، إن عملية الدهس التي قام بها سائق شاحنة صغيرة بالقرب من مسجد في شمال لندن ليل الأحد، تعالج على أنها "هجوم إرهابي محتمل"، مضيفة أن ستترأس اجتماعاً طارئاً اليوم الاثنين، لبحث تداعيات الحادث.

وأكدت ماي، في بيان لها أنها تتضامن مع "الضحايا وعائلاتهم وأجهزة الإسعاف في مكان الهجوم", على حد وصفها.

وأعلنت الشرطة البريطانية، في الساعات الأولى من صباح اليوم، مقتل رجل ونقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى بعدما قامت شاحنة صغيرة بدهس مارة بالقرب من مسجد في شمال لندن، موضحة أن شرطة مكافحة الإرهاب تتولى التحقيق في هذه القضية.

وفي بيان لها، قالت الشرطة، إن رجلاً تأكدت وفاته في المكان، فيما نقل ثمانية جرحى إلى ثلاثة مستشفيات منفصلة، موضحة أن شخصين آخرين يعالجان لإصابتهما بجروح طفيفة.

بدورها أكدت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، اليوم الاثنين، إن هجوم فينسبري يشكل اعتداءً على كل البريطانيين، لافتة إلى نشر المزيد من عناصرها لتأمين المساجد.

وقالت الشرطة، إن هناك تحديات عديدة تواجهنا في لندن ونبذل قصارى جهدنا لمواجهتها، ونشتبه في أن يكون الحادث إرهابيًا، موضحة أن المصلين ساعدوها على اعتقال منفذ حادثة الدهس.

وأضافت أنها اعتقلت شخصًا بعد الحادث، الذي وقع في فينسبري بارك شمالي لندن، وانتشرت قوات الأمن بمحيط المكان، وكشفت تغطية إخبارية بثتها وسائل الإعلام عن إلقاء القبض على شخص إنجليزي الجنسية مشتبه به في تنفيذ الحادث.

وتعليقًا على الجريمة، قال عمدة لندن، صادق خان، إن واقعة الدهس تعد هجوما على القيم المشتركة، مضيفًا : "مثل الهجمات الرهيبة في مانشستر ووستمنستر وجسر لندن، فإنه هجوم أيضا على كل قيم التسامح والحرية والاحترام المشتركة".

وأشار خان، إلى أن السلطات ستنشر مزيداً من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين وخاصة أثناء شهر رمضان.

من جانبها, استنكرت الكاتبة الصحفية والمحللة السياسية، إحسان الفقيه، تلك الجريمة العدوانية ضد المسلمين في بريطانيا، متسائلة في الوقت نفسه :" هل ستضيء أبراج بعض الدول الإسلامية اليوم بعلم بريطانيا، أم أن الضحايا الذين قتلوا بمسجد فنزبري بارك في لندن لا يستحقون تعاطفكم لكونهم مسلمين؟.   

وقال شهود عيان إن سائق الشاحنة "رجل إنجليزي أبيض"، وصاح خلال قيامه بدهس المارة قائلًا "سأقتل المسلمين"، وتمكن المتواجدون في المكان من احتجازه ومن ثم اعتقلته الشرطة.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الضحايا اللذين تعرضوا للدهس كانوا من المسلمين، بعضهم كان خارجًا من المسجد بعد أداء صلاة التراويح، والبعض الآخر كان يتناول وجبة السحور قرب المسجد، مضيفة أن الجاني "يميني عنصري معاد للمسلمين".