الرئيسة / الـــعـــالـــم / كوريا الجنوبية تقترح على جارتها إجراء محادثات لتفادي الحرب.. هل تقبل الشمالية؟

كوريا الجنوبية تقترح على جارتها إجراء محادثات لتفادي الحرب.. هل تقبل الشمالية؟

الإثنين 17 يوليو 2017 11:32 ص

كوريا الجنوبية والشمالية

اقترحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية على نظيرتها الشمالية عقد اجتماع الجمعة المقبل، في بانمونجوم (قرية الهدنة الحدودية) بهدف تخفيف حدة التوترات بعد أن اختبرت بيونغ يانغ أول صاروخ عابر للقارات.

وطالبت كوريا الجنوبية، الاثنين، بإجراء محادثات عسكرية نادرة مع الشمالية بهدف تخفيف حدة التوترات.

ومن ناحية أخرى، فقد أظهرت صحيفة "رودونج سينمون" الناطقة باسم حزب العمال الكورى الشمالى، أمس، علامات متباينة ما بين سلبية وإيجابية حول مبادرة الجنوبية، حيث وصفت المبادرة بأنها سفسطة، بينما أعربت عن ارتياحها لتعهد سول باحترام الإعلانات المشتركة فى الماضى.

وقالت الوكالة، إن الحكومة تنظر بشكل نهائى فى تقديم عرض لبيونج يانج لعقد المباحثات العسكرية فى هذا الأسبوع لمناقشة اقتراح رئيس الجنوبية، كما تخطط لاقتراح عقد اجتماع للصليب الأحمر بين الكوريتين لمناقشة قضية لم شمل الأسر المشتتة بين الكوريتين بمناسبة عيد تشوسوك (عيد الحصاد) الموافق يوم 4 أكتوبر المقبل.

يأتي ذلك، في ظل تأكيد العديد من التقارير الإعلامية، باحتمال نشوب حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية؛ إذا لم يحدث هناك محادثات وتفاوضات للتهدئة.

وأكد ريتشارد وايتس، المحلل السياسي الأمريكي، لـ" صحيفة إيزفيستيا" أن احتمال وقوع مواجهة عسكرية مفتوحة في شبه الجزيرة ليس عاليا، وذلك لاستفادت بيونغ يانغ من الإبطاء، وعززت قدراتها النووية والصاروخية.

وتوقع المحلل السياسي، قبول كوريا الشمالية الدخول في مفاوضات ولو بنسبة تكاد تكون ضئيلة، وخاصة أنها تطمح إلى تجنب النزاع.

وإذا تم الاجتماع بين الكوريتين، فسيشكل أول محادثات رسمية بينهما منذ كانون الأول/ديسمبر 2015. فقد كانت الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبية بارك غوين-هي رافضة لاستئناف الحوار مع الشمال إلا في حال قدمت بيونغ يانغ تعهدات حول نزع أسلحتها النووية.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي الجديد مون جاي-إن قد أكد استعداده للتوجه إلى كوريا الشمالية على الرغم من أجواء التوتر الشديد مع بيونغ يانغ بسبب برنامجها النووي.