الرئيسة / الــشــرق الأوســط / أمريكا أنفقت وإيران حصدت..العراق ضحية والأسواق تفضح المستور

أمريكا أنفقت وإيران حصدت..العراق ضحية والأسواق تفضح المستور

الإثنين 17 يوليو 2017 02:05 م

العراق

سلطت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها الضوء عن الحالة في العراق: قائلة: إن كل ما أنفقته الولايات المتحدة الأمريكية على هذا البلد جنت نتائجه إيران"!

وقالت الصحيفة -في تقريرها- عندما تمشي في أي سوق في العراق ستجد الرفوف مليئة بالسلع الإيرانية: الحليب واللبن والدجاج، وحتى القنوات الفضائية جميعها تبثُّ برامج متعاطفة مع إيران، وعندما يشعر الشباب في العراق بالملل فإنهم سيحصلون على الحبوب المخدرة ذات الصناعة الإيرانية!

وتابع التقرير "في جميع أنحاء العراق تعمل المليشيات الإيرانية بجد لإنشاء ممر لنقل الرجال والعتاد إلى مواطن الصراع بالوكالة في سوريا ولبنان.

وأردف التقرير: "عندما غزت الولايات المتحدة الأمريكية العراق قبل 14 عامًا للإطاحة بصدام حسين كانت أمريكا ترى العراق بمنزلة حجر الزاوية لشرق أوسط جديد، وقدمت الدماء والأموال، وخسر4500 جندي أمريكي أرواحهم، وأنفقت أمريكا أكثر من تريليون دولار".

واستطرد التقرير: "من اليوم الأول للحرب رأت إيران شيئًا آخر، هو جعل العراق دولة عميلة لها، بعد أن كانت دولة منافسة عسكريًّا، وخاضت معها حربًا مريرة، استُخدمت فيها كل أنواع السلاح، بما فيها الكيماوي. وإذا نجحت إيران في مشروعها فالعراق لن يكون مرة أخرى بمنزلة تهديد لها، بل سيكون منطلقًا لتعزيز نفوذها في المنطقة. وبالطبع في تلك المسابقة فازت إيران، وخسرت الولايات المتحدة الأمريكية".

ولفتت الصحيفة إلى أن "نفوذ إيران في العراق ليس عرضيًّا بل متأصلاً في كل مفاصل الدولة من الناحية السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية".

ومن ناحيته، يقول هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي الأسبق إن إيران هي المهيمنة، موضحا أنه تم الإطاحة به من قِبل النظام الإيراني خشية صلاته العميقة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

فيما قال الدكتور عبد العزيز الزهراني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك سعود، معلقًا على تقرير "نيويورك تايمز": "بعد معركة الموصل أصبحت إيران تسيطر سيطرة كاملة على العراق اقتصاديا وسياسيا!

وتساءل الزهراني، بشكل ساخر على "تويتر": ماذا بقي لإيران لم تحققه؟